أخر الاخبارمنوعات

احتباس حراري وانخفاض أعداد الأعاصير منذ بداية القرن العشرين

تزامن الاحتباس الحراري العالمي مع عدد أقل من الأعاصير المدارية التي تتشكل كل عام حول العالم مقارنة بالنصف الثاني من القرن التاسع عشر وفقا لدراسة جديدة.

العالم – منوعات

وبحسب الدراسة الجديدة انخفض متوسط ​​العدد السنوي للأعاصير بنسبة 13٪ خلال القرن العشرين، مع حدوث انخفاضات أكثر حدة بعد عام 1950.

وأشارت العديد من الدراسات التي تستخدم النماذج المناخية إلى أن الاحتباس الحراري العالمي يمكن أن يقلل من العدد الإجمالي للأعاصير المتكونة ولكن ستكون هناك نسبة أعلى من الأنظمة الأكثر كثافة وخطورة.

قال مؤلفو البحث الجديد الذي نُشر في مجلة Nature Climate Change ، إن النتائج التي توصلوا إليها تتماشى مع التوقعات بأن ارتفاع درجة حرارة الكوكب سيشهد عددا أقل من الأعاصير بشكل عام.

وثبت أن فهم كيفية تأثير تغير المناخ على الأعاصير أمر صعب لأن الملاحظات الأكثر موثوقية وكاملة من الأقمار الصناعية لا تبدأ حتى أواخر السبعينيات، وهذا الإطار الزمني القصير نسبيا يجعل من الصعب فصل تأثير الاحتباس الحراري عن التقلب الطبيعي في المناخ.

يشير التقرير إلى أن المناطق المعرضة للفيضانات والأعاصير في شرق أستراليا قد تكون “غير قابلة للتأمين” بحلول عام 2030، استخدم العلماء من أستراليا والولايات المتحدة نماذج المناخ والملاحظات التاريخية للضغط الجوي لحساب العدد المحتمل للأعاصير من عام 1850 حتى عام 2012.

تم العثور على انخفاض في جميع أحواض المحيطات السبعة حيث تتشكل الأعاصير، على الصعيد العالمي تم العثور على انخفاض أكبر بنسبة 23 ٪ في عدد الأعاصير المتكونة سنويا بعد عام 1950، مقارنة بنسبة 13 ٪ عبر القرن العشرين بأكمله.

الاستثناء الوحيد للانخفاض الأكبر في الأعاصير بعد عام 1950 كان في شمال المحيط الأطلسي، حيث كانت أعداد الأعاصير ترتفع في العقود الأخيرة، ولكن وفقا للدراسة كانت لا تزال أقل من النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور سافين تشاند، من جامعة الاتحاد الأسترالية:” إنه مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، من المحتمل أن يكون قد غيّر الظروف الجوية الأساسية التي تساعد على تشكل الأعاصير”وأضاف تشاند:” إن العدد الإجمالي للأعاصير هو مقياس واحد فقط للمخاطر التي تتعرض لها المجتمعات”.

لم يتم إعداد الدراسة للبحث عن فئات مختلفة من الأعاصير، ولكن بدلا من ذلك لحساب أي إعصار يمكن أن يتشكل.

تتسبب الأعاصير من الفئة 1 عموما في أضرار طفيفة فقط للمباني والمحاصي ، في حين أن الأعاصير من الفئة 5 الأكثر تدميرا، بمتوسط ​​رياح تزيد عن 200 كم / ساعة، تتسبب في أضرار بمليارات الدولارات وتدمير واسع النطاق للمجتمعات.

وقال تشاند إن الأعاصير اشتدت في العقود الأخيرة واقتربت من المناطق الساحلية، اقترحت بعض الدراسات أيضا أن الأعاصير كانت تسقط المزيد من الأمطار وتستمر لفترة أطول بعد أن وصلت إلى اليابسة.

قال المؤلف المشارك البروفيسور كيفين والش، من جامعة ملبورن، إن البيانات الأكثر اكتمالا عن الأعاصير امتدت فقط إلى سبعينيات القرن الماضي، قبل ذلك كانت هناك بعض سجلات السفن التي تعود إلى الأربعينيات، لكنها كانت غير مكتملة، إنها ظاهرة معقدة للغاية، لكن هذه الدراسة تبني الثقة في تنبؤاتنا من النماذج المناخية من خلال إظهار أنها تتفق مع الاتجاهات المرصودة.”

وأضاف والش إنه مع ارتفاع درجة حرارة المحيطات في المناطق المدارية، فإن تدفق الهواء الدافئ إلى أعلى سينخفض، وكذلك الفرق في سرعة الرياح الأقرب إلى السطح وأعلى في الغلاف الجوي، عاملين أقل ملاءمة لتكوين الأعاصير.

قال: “إن الأعاصير الشديدة حقا هي التي تسبب الغالبية العظمى من الضرر، وهناك أسباب نظرية جيدة للاعتقاد بأن هذه الأرقام من الأعاصير الشديدة ستزداد في المستقبل”.

قال خبير الأعاصير في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا البروفيسور كيري إيمانويل:” إنه لا يتفق مع نتائج الدراسة التي تشير إلى وجود اتجاه إلى عدد أقل من الأعاصير بشكل عام.

وأوضح أن النماذج المناخية لا تزال “خشنة للغاية” لتكون قادرة على حساب الأعاصير المدارية بشكل صحيح، كما كان لديه شكوك في أن الأساليب المستخدمة في الدراسة الجديدة كانت دقيقة بما يكفي لإعطاء صورة واثقة من الماضي، ووافق على وجود “إجماع قوي على أن شدة الأعاصير المدارية ستزداد مع الاحتباس الحراري العالمي”.

قال إيمانويل: “من الناحية العملية، تهيمن الأعاصير المدارية الشديدة بشدة على الضرر الفئة 3 وما فوق، بينما تهيمن العواصف الأضعف بشدة على التعداد السنوي، لذا فإن الاتجاهات في الأرقام الإجمالية لا تعني الكثير بالنسبة للتأثيرات المجتمعية”.

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock