أخر الاخبارمنوعات

مواد طبيعية لجرعة إضافية من الطاقة

هل تشعر بانخفاض الطاقة في الآونة الأخيرة وتحتاج إلى مُعزّز فوري؟ بدلاً من الاستعانة بالقهوة للشعور باليقظة، باعتبارها المادة الوحيدة التي تعالج مشكلتك، ما رأيك في التعرّف اليوم إلى مأكولات ومشروبات تزوّد جسمك بجرعة إضافية من النشاط؟

صحيح أنّ مادة الكافيين تساعدك على محاربة الخمول والنعاس، ولكنها ليست المُنشّط الوحيد. في الواقع، تمكّن العلماء على مرّ السنين من تحديد العديد من المأكولات والمشروبات التي تعزّز مستويات الطاقة وتحارب الكآبة وتحفّز الحركة والنشاط.

وفي ما يلي أبرز الأنواع التي يجب التركيز عليها أكثر في الغذاء عند شعورك بالتعب، إستناداً إلى موقع «Thehealthsite»:

الشوفان

إنّ الشوفان مصدر طاقة بطيء الاحتراق لاحتوائه على كربوهيدرات معقدة. كما أنه يزيد من إنتاج السيروتونين، ما يساعد على التحكّم في التوتر وتحسين التعلّم والذاكرة. تجنّب شراء منتجات الشوفان المنكّهة أو المحلّاة. بدلاً منها، امزج الشوفان مع التوت، والموز، وقليل من العسل أو شراب القيقب للحصول على فطور صحّي مليء بالعناصر الغذائية.

الموز

إذا كنت تشعر أنك بحاجة إلى مزيد من الطاقة لتُكمل يومك، فإنّ الموز هو الطعام الممتاز لك. يلجأ الأشخاص إلى هذا النوع من الفاكهة كسناك قبل الرياضة للحفاظ على الطاقة خلال التمرين. ويرجع الفضل إلى غِنى الموز بالكربوهيدرات المعقدة، والفيتامين B6، والبوتاسيوم، والقليل من البروتينات.

المياه

إنّ الجفاف يسبب لك التعب وتشوّش الدماغ. إذا كنت تشعر بالخمول، فقد تحتاج إلى كوب كبير من المياه لرفع مستويات الطاقة. ناهيك عن أنّ هذا المشروب يحميك من غالبية المشكلات الصحّية. لذلك لا تتردّد في احتساء المياه على مدار اليوم.

السردين

يُعتبر السردين مصدراً ممتازاً للفيتامين B12، وهو يدعم جهاز القلب والأوعية الدموية ويمنحك طاقة إضافية تدوم طوال اليوم. إنّ السردين والأنواع الأخرى من السمك الدهني هي مصادر جيّدة لأحماض أوميغا 3 الدهنية، والفيتامين D، والسلينيوم، والبروتينات. إنّ السمك الدهني لا يساعد فقط على الشعور بالنشاط، إنما تبيّن أنّ تناوله مرّتين في الأسبوع قد يخفض خطر الإصابة بالكآبة، والمشكلات الصحّية المُزمنة، والسكتات الدماغية، وغيرها من الأمراض.

البيض

إنّ البيض يضمن الشعور بالشبع ويمدّ الجسم بكميات عالية من البروتينات، فيؤمّن طاقة ثابتة وطويلة الأمد. كذلك يحتوي البيض على الحامض الأميني «Leucine» الذي تبيّن أنه يساهم في تعزيز توليد الطاقة بطرق مختلفة. إنه يساعد الخلايا على امتصاص المزيد من السكّر، ويعزّز توليد طاقة الخلايا، ويزيد من تفكيك الدهون لإنتاج الطاقة. فضلاً عن أنّ البيض غنيّ بالفيتامينات B، التي تساعد الإنزيمات في وظائفها على تحويل الطعام إلى طاقة.

البطاطا الحلوة

تُعدّ البطاطا الحلوة من أفضل الكربوهيدرات التي تقدّمها الطبيعة. إنها توفر كربوهيدرات سهلة الهضم في الدماغ وكل أنحاء الجسم، وهي مليئة بالألياف والمغذيات مثل الفيتامينين A وC، ومعدنَي الماغنيزيوم والحديد. إنّ محتوى الألياف المرتفع في البطاطا الحلوة يُبطئ الهضم، فيمنح الجسم إمدادات ثابتة من الطاقة.

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock