أخبار رئيسيةأخر الاخبارمقالات

مرشحو القوات يُنافسون بعضهم: «الحكيم» باركني!

الاخبار - رلى إبراهيم

انتقل مرشحو حزب القوات اللبنانية من معركة الحزب الواحد إلى معركة الشخص الواحد. فمنذ إعلان اللوائح القواتية في الدوائر، يتنافس المرشحون على صوت القوات التفضيلي، وينشغل كل مرشح بزميله على اللائحة متناسياً خصومه. الصراع تحوّل علنياً في الأيام الأخيرة. والكل يدّعي أنه، وليس غيره، من يحظى بمباركة «الحكيم»في انتخابات 2018، خاض حزب القوات اللبنانية الاستحقاق بسلاسة. فرغم اضطرار مرشحي اللائحة الواحدة، بحكم القانون النسبي، إلى منافسة زملائهم على اللائحة قبل خصومهم، لم تعان القوات مشكلة حقيقة. لكن، ومنذ إعلان اللوائح لانتخابات الأحد المقبل، يكاد لا يمرّ يوم في جبيل وكسروان والأشرفية وزحلة وغيرها، من دون خلاف بين مرشحين قواتيين على اللائحة نفسها يصل إلى حدّ تعميم كل مرشح على فريقه ومن يمون عليهم بمقاطعة زميله. ففي جبيل، مثلاً، هناك «حساسية» كبيرة لدى النائب زياد حواط تجاه زميله على اللائحة حبيب بركات بسبب لعب الأخير في ملعب الأول. لذلك، طلب الحواط من معراب التعميم على القواتيين بمنحه الصوت التفضيلي وحده بحجة أن لديه خصوماً كثراً في اللوائح الأخرى ما يوجب عدم تشتيت الأصوات على أكثر من مرشح. وبحسب المصادر، اعترض بركات على تجاوب معراب مع حواط، وطلب في المقابل منحه صوت القوات التفضيلي في بلدته إهمج فقط. غير أن رفض طلبه دفعه إلى الامتناع عن المشاركة في الجولات الحزبية «لأسباب خاصة» كما يقول لسائليه.

المشهد نفسه يتكرر في كسروان، حيث ترشح القوات النائب شوقي الدكاش وشادي فياض. قبل نحو أسبوعين، ومع ملاحظة ارتياح القاعدة القواتية (خصوصاً الشباب) لفياض، أبلغ دكاش كل الهيئات والمكاتب الحزبية بضرورة التأكيد بين قواعد القوات على أنه المرشح الرئيسي، بالتالي يفترض حصر الصوت التفضيلي به. قبل ذلك، حاول دكاش منع زميله من العمل في وسط وجرد كسروان باعتبار أنها «منطقته». رغم ذلك، يواصل فياض عقد لقاءات في حراجل وفاريا بما يوحي وكأن ثمة إيعازاً حزبياً له بذلك.

في المتن الشمالي، أيضاً، مرشح حزبي هو الوزير السابق ملحم رياشي ومرشح مقرّب من القوات هو رازي الحاج. «الحردان»، هنا، هو النائب إدي أبي اللمع لعدم إعادة ترشيحه، فوضع مدير مكتبه في تصرف الحاج «نكاية» برياشي. وفيما يبدو أن القيادة القواتية اتخذت قراراً بتوزيع أصواتها في المتن بين رياشي والحاج، خصوصاً في مسقط رأس الأخير أي بسكنتا، لم يبد رياشي أي رد فعل حتى الساعة. علماً أنه يحتاج إلى عدد أكبر من الأصوات التفضيلية كونه يخوض معركة شرسة في وجه النائب إدي معلوف.

معلومات عن اتفاق تحت الطاولة مع الجميل في بيروت الأولى لحماية مقعده


يختلف الأمر قليلاً في دائرة بيروت الأولى حيث تتحدث ماكينة القوات عن فوز محسوم للمرشح عن المقعد الأرثوذكسي غسان حاصباني، بعد إحصاء قامت به أكد أنه نال نحو 2000 صوت في الاغتراب، ما يعني التفرغ لإنجاح مرشح آخر. إلا أن حاصباني الذي يطمح للحلول أول في الدائرة يصرّ على حصر الأصوات بشخصه، وأن تكون الصورة الظاهرة له وللمرشح جهاد بقرادوني، علماً أن لدى المرشح الثالث على لائحة القوات، رئيس نادي الحكمة السابق جورج شهوان، حظوظاً كبيرة لإلحاق هزيمة بنديم الجميل في حال مُنح بعض الأصوات القواتية. وهنا، تتردد معلومات عن اتفاق تحت الطاولة مع الجميل لحماية مقعده.
المعركة الأشرس والأكثر علانية تخاض في زحلة بين النائب القواتي جورج عقيص وزميله الياس إسطفان. التوتر بينهما يعود إلى ما قبل انتخابات 2018، حين وظّف إسطفان عقيص في مكتبه للمحاماة في الإمارات العربية، قبل أن يعود الأخير ليترشح في الدورة الماضية. يقدّم إسطفان نفسه على أنه «الصوت الزحلاوي» كما ذيّل صوره في إشارة إلى أن عقيص من خارج زحلة، وهو يدعو علناً للتصويت لابن المدينة. وهذا ما ردّ عليه عقيص في أحد اللقاءات أخيراً حين أشار إلى أن البعض يرفض إعطاءه «الجنسية الزحلاوية» رغم «أنني تربّيت وتعلّمت وتملّكت بيتاً في زحلة». في اللقاء نفسه، شدّد عقيص على أن الأولوية هي للتصويت للنواب الثمانية في كل الدوائر الذين أعادت القوات ترشيحهم «لإكمال ما بدأوه». وطلب من الحاضرين أن ينظروا إلى صورة رئيس حزب القوات سمير جعجع المرفوعة وراءه قائلاً: ««تطلعوا بالحكيم. عم يدلكن عليي»!

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock