أخر الاخبارإسرائيليات

صراع بين بينت ونائبه لابيد لتجاذب الرئاسة

لم تَعُد مسألة سقوط حكومة نفتالي بينت محلّ جدال؛ إذ إنّ رئيسها نفسه بات موقناً بأنّ ما تبقّى من عمر لائتلافه الحاكم لن يتجاوز أسابيع معدودات.

حسبما نقل موفع الاخبار, فأنّ ما يجري اليوم من شدّ وجذب بين معسكرَي الائتلاف، إنّما يستهدف ترتيب أوراق مرحلة ما بعد السقوط، والتي يحاول بينت إبقاء زمامها في يده، فيما يريد نائبه، يائير لابيد، سحبه منه، خصوصاً أن المرحلة الانتقالية قد تستمرّ لأشهر، إن لم يكن سنوات.

تدْخل حكومة كيان الاحتلال “الإسرائيلي” شهرها الأخير من عامها الأول، من دون أيّ اطمئنان إلى أنّ ولايتها ستمتدّ إلى عامٍ ثانٍ. الحكومة التي باتت أشبه بـ«بطّة عرجاء»، تبدو شديدة الهشاشة أمام المتغيّرات والتحدّيات على اختلافها، فيما السؤال لم يَعُد حول احتمال سقوطها فحسب، بل حول كيفيّته وأسبابه، التي وفقاً لها يتحدّد شكل السلطة الانتقالية وهويّة رئيسها، إلى حين إجراء انتخابات جديدة لـ«الكنيست». كان الإعلان عن سقوط الحكومة وشيكاً، لكن الأمور سرعان ما عادت إلى المربّع الأول، بعدما قرّرت «القائمة العربية الموحّدة» برئاسة منصور عباس، الذي أعلن سابقاً تجميد عضويّته في الائتلاف الحكومي، الامتناع عن التصويت ضدّ الأخير في جلسة سحب الثقة التي كان دعا إليها حزب «الليكود» المعارض، وهو ما كفل تمديد عمر حكومة نفتالي بينت – يائير لابيد، من دون أن ينهي حالة اللايقين حول مصيرها.

وتنقسم الحكومة الحالية إلى معسكرَين: واحد برئاسة بينت، تصطفّ فيه أحزاب يمينية بدأ موقفها يتخلخل جرّاء الاستقالات في صفوفها؛ وآخر بقيادة نائبه يائير لابيد، الذي يُفترض – على الورق – أن يتسلّم الرئاسة من بينت، وفقاً لاتفاق الشراكة بين الجانبَين، في آب 2023. على أن المعركة بين المعسكرَين لا ترتبط بالدفاع عن الحكومة وبقائها، بل بطريقة سقوطها، الذي يقرّ بينت ومقرّبوه بأنه أضحى مسألة أسابيع قليلة فقط، وهوية مَن سيترأّسها خلال المرحلة الانتقالية.

وينصّ اتفاق الائتلاف على أنه إذا أطاحت الكتلة اليمينية بالحكومة، فإن لابيد سيتولّى رئاسة الوزراء لما لا يقلّ عن أربعة أشهر ونصف شهر أو خمسة أشهر، وهي فترة زمنية تشمل الانتخابات المقبلة، ومفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، لكن تجربة العامَين الماضيين تنبئ بأنّ الانتخابات قد تتكرّر عدّة مرات، ما يعني بقاء لابيد رئيساً شهوراً، إن لم يكن لسنوات. في المقابل، ينصّ الاتفاق على أنه في حال صوّت حزب أو أعضاء «كنيست» – وإن بشكل فردي – من معسكر لابيد (يش عتيد، أزرق أبيض، العمل، ميرتس، يسرائيل بيتنا، وراعم)، على حلّ البرلمان، أو ساهموا بشكل غير مباشر في حلّه، يبقى بينت رئيساً للوزراء في المرحلة الانتقالية إلى حين انتخاب بديل له، الأمر الذي قد يستغرق شهوراً أيضاً، إن لم يكن سنوات. ومن هنا، يمكن تفسير قرار كتلة «راعم» (منصور عباس) الامتناع عن التصويت لمصلحة سحب الثقة من الحكومة. إلّا أنّ هذا «القطوع» جرى تمريره لأسباب ترتبط بالقائمة نفسها، التي تشهد تجاذبات بين أعضائها حول البقاء أو الانسحاب من الائتلاف، وهو ما قد لا يبقى على حاله.

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock