أخر الاخبارمحلية

باسيل: الموازنة الحالية هي رقمية ولا تعكس الوضع الحالي

أكد رئيس “التيار الوطني الحرّ” النائب جبران باسيل في حوار مع قناة “روسيا اليوم” أنّ “الورقة الكويتية هي مبادرة خليجية تحتوي على نقاط يجمع عليها اللبنانيين، وهناك نقاط تتطلب وقت لتنفيذها، وهناك نقاط محط خلاف بين اللبنانيين، ويجب أن يقام حوار للبحث بهذه الورقة”، متمنّياً على “رئيس الجمهورية ميشال عون، الدعوة لحوار للبحث بهذه الورقة”. كما أكد أنّه “نريد تصحيح علاقاتنا مع الخليج، ولكن لا نريد أن نترك وراءنا مشكة داخلية”.وأضاف باسيل، أنّ “من طرح مسألة السلاح في الورقة الكويتية يعرف تماماً خطورتها، لذلك وُضِعَت ضمن جدول زمني، ولكن على الأراضي اللبنانية هناك اعتداء إسرائيلي واجتياح فلسطيني، وإذا كان هناك مسائل يختلف عليها دول العالم لا يمكن تحميلها لمكوّن سياسي لبناني داخلي”.وعن العلاقة مع “حزب الله”، قال باسيل: “بدأنا بالحوار مع الحزب لتحسين اتفاق مارمخايل، وهذه الوثيقة تخضع للظروف والاصلاحات وبناء الدولة و القضاء وتفعيله و مجلس النواب، بالإضافة إلى الانتخابات، وهذه المواضيع هي موضع بحث وحوار مع الحزب ونحن بمرحلة مراوحة على أمل أن تكون نهايته جيدة”.وتطرّق باسيل إلى قرار الرئيس سعد الحريري تعليق عمله بالسياسي، قائلاً: “هناك مجموعة من الظروف الداخلية والخارجية أثّرت على قرار الحريري، وكان مطلوب منه قيام حرب أهلية، ورفضه هذا الطلب أدّى الى اتخاذ هذا القرار، والطلب الخارجي والداخلي، رأيناه بما حصل في الطيونة، أو ما حصل معه في السعودية والضغوطات الخارجية”.وتابع قائلاً: “مؤسف إجبار الحريري وانسحابه من العمل السياسي، وهذا يتجه نحو المزيد من المتطرف، وعلينا كلبنانيين أن نعالج هذا الاحتقان بالتفهم والاحتضان الكامل، ونترك الطائفة السنية أن تختار من يمثلها، دون أن يدفعها أحد”، موضحاً أنّ “السُنّة كما المسيحيين والشيعة، لديهم زعامات دينية ووطنية وهم من يقررون من يمثلهم في الانتخابات، ونحن كتيار وطني لنا وجود في كل المناطق، أما هم، فهم من يقررون خياراتهم”.وأكد باسيل أنّه “في 1992 قاطع المسيحيون الانتخابات ولم يتجاوب أحداً معهم، لا يجب أن يكون هناك مقاطعة، وفي حال حصل ذلك، يجب أن نعالج الأمر ولا يجب أن يكون هناك تأجيل للانتخابات”، لافتاً إلى أنّ “الانتخابات اصبحت استحقاق أمامنا، وهي لن تقوم بتغيير كبير”.وفي موضوع الموازنة، شدّد باسيل “على الموازنة أن تكون جزءاً من خطة التعافي، التي قد تُحقّق الاصلاحات المطلوبة. والموازنة الحالية هي رقمية لا تعكس الوضع الحالي وعلى الحكومة ومجلس النواب أن يجريا تعديلات عليها لتشبه الواقع أكثر”، مشيراً إلى أنّ “على الموازنة ان تعالج موضوع الخسارة المالية وسعر صرف الدولار، لمحاسبة كل من هرب واستغل الوضع الاقتصادي وجعل كل اللبنانيين يعانون من هذه الأزمة”.

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock