علوم

اكتشاف نوع جديد من الحشرات تدعى “فالهالا” تقضي 11 شهرا من العام محبوسة في “سراديب”

اكتشف العلماء نوعا جديدا من دبابير الآبرانيات في هيوستن تتضمن دورة حياتها قضاء 11 شهرا من العام محبوسة في “سراديب” واقية.

وأطلق على النوع الجديد من الحشرات “فالهالا” (Neuroterus Valhalla)، ويبلغ طولها ملليمترا واحدا فقط. وعلى الرغم من أن الاسم قد يبدو أنه يحمل دلالة أسطورية، إلا أنه في الواقع يكرّم حانة طلاب الدراسات العليا بجامعة رايس،التي تحمل الاسم نفسه، وهو المكان الذي وقع فيه اكتشاف هذه الدبابير الصغيرة في شجرة سنديان (بلوط) حية خارجه.

ووفقا للعلماء، فإن “فالهالا” أو N. valhalla هي أول نوع من الحشرات يتم وصفه جنبا إلى جنب مع نشر جينومه المتسلسل بالكامل.

وأجريت الدراسة من قبل مختبر عالم الأحياء التطورية بجامعة رايس سكوت إيغان، الذي اكتشف على مدار ثماني سنوات العديد من الأنواع الجديدة من الدبابير مثل N. valhalla أو مفترساتها.

ووفقا للعلماء، هناك أكثر من 1000 نوع مختلف من دبابير الآبرانيات (حشرات صغيرة تتطفل على النباتات حصرا)، وجميعها لها دورة حياة تتضمن خداع الشجرة المضيفة لإطعام صغارها وإيوائها.

وعندما تضع بيضها، فإنها تفعل ذلك جنبا إلى جنب مع كوكتيل كيميائي خاص يجعل الشجرة تشكل “سردابا” أو “مرارة” حول البيضة، والتي تعمل على إيواء البيضة وتوفر أيضا مصدرا لتغذية اليرقات عندما تفقس.

وبمجرد ظهورها، تعيش فقط ثلاثة أو أربعة أيام، ولا تأكل. وقال برانداو دياس، الذي جمع عينات الدبور لأول مرة في عام 2018، عن الدبابير الصغيرة: “هدفها الوحيد هو التزاوج ووضع البيض”. وتتخذ الآبرانيات أشكالا مختلفة، حيث يتشكل بعضها على الجانب السفلي من الأوراق، وبعضها داخل الأغصان، والبعض الآخر على أزهار الأشجار، وآخرها هو المكان الذي جمع فيه طالب علم الأحياء عينات من N. valhalla لأول مرة في ربيع عام 2018.

وكان برانداو دياس وزملاؤه يجمعون عسيل (زهرة) السنديان أثناء البحث عن نوع مختلف تماما من دبابير الآبرانيات المعروف أنها تجعل الأزهار موطنا لها، لكن تحليل الحمض النووي كشف أنهم تمكنوا من اصطياد أكثر مما كان متوقعا.

وأضاف برانداو دياس: “إنها تضع بيضها في زهور السنديان التي تتطور”. وأشار إلى أنها

“تتطور في السنديان على الزهور، ثم تظهر. وهذا يحدث في مارس. لكن الزهور تحدث مرة واحدة كل عام، وبحلول الوقت الذي تظهر فيه، لم يعد هناك زهور لوضع البيض عليها. لذلك عليها وضع البيض على نسيج مختلف”.

وفي الواقع، يضع العديد من الآبرانيات بيضها مرتين في السنة وليس بالضرورة في نفس النوع من الأماكن في كل مرة، ولهذا السبب استغرق الأمر ما يقارب أربع سنوات حتى يشعر العلماء بالثقة عند نشر وصفهم لنوع N. valhalla كنوع جديد.

كما أوضح البروفيسور إيغان، فإنه ليس من غير المسبوق أن يتم الخلط بين الأجيال المتناوبة من الآبرانيات لأنواع مختلفة تماما، ما يجعل الاختبار الجيني للعينات عبر الأجزاء المختلفة من دورة حياتها أمرا ضروريا.

وسمحت التجارب، التي أجريت في طبق بتري، للفريق بمعرفة أين ذهب N. valhalla بعد أن خرج من زهور السنديان في رايس، وإمساكها وهي تضع بيضها في مكان آخر.

إقرأ المزيد
فيروس قاتل يترك الأرانب تنزف حتى الموت بشكل جماعي!
فيروس قاتل يترك الأرانب تنزف حتى الموت بشكل جماعي!
ووفقا لسيد برانداو دياس ، فإن جيل دبابير “فالهالا” الذي يفقس في قطيع من خشب السنديان الحي ينضج من بيض بالغ مكتمل التكوين في حوالي 2-3 أسابيع، لكن خلفائها تقضي 11 شهرا في النمو داخل الفروع.

وعليها أن تخرج في الوقت المحدد لتزهر الشجرة. وأوضح عالم الأحياء أنها إذا خرجت في الوقت الخطأ، ولم يكن هناك زهور حولها، فلن تتمكن من وضع بيضها وتموت.

ليس من الواضح في الوقت الحاضر بالضبط كيف تدير N. valhalla تنسيق ظهورها مع ازدهار الأشجار، والتي يمكن أن تختلف من سنة إلى أخرى.

وفي الوقت الحالي، ينتظر العلماء بفارغ الصبر ليروا كيف أن عاصفة الشتاء في العام الماضي في فبراير، والتي تسببت في درجات حرارة باردة قياسية في جميع أنحاء هيوستن وأخرت ازدهار أشجار السنديان الحية، ربما أثرت على الحشرات.

المصدر: ديلي ميل

شارك الخبر
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock