ثروة الأخلاق..تحت تأثير السلاح... جمانة الشامي...

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

قالها أمير الشعراء أحمد شوقي قبل قرن من الزمان، منطلقا من أن الأخلاق قاعدة أساسية في الحياة وأساس المجتمعات التي تسعى للبقاء، بل إنها أساس الدين.. وعليه فإن أي مكون أو طيف مهما كبر أو صغر، تسوده الفوضى إذا انعدمت أو رخصت فيه الأخلاق.. نقول ذلك في ظل ما شهدته بلادنا في الأيام الأخيرة من أعمال وجرائم أقل ما توصف به أنها معيبة ومهزلة، في حين أن التوصيف الدقيق لها يؤكد أنها «مفاسد» في الأرض تدينها كل الأديان والأعراف والأخلاق.

نعرف شعبياً لا أكاديمياً أن الأخلاق علم، لكنه لا يخضع لقوانين منطقية تحدّه وتؤطره بالجمود، فالإختلاف في المعايير زماناً ومكاناً ما بين الماضي والحاضر يبدّل مفاهيمها، ونتيجة النزاع الدامي الذي يغطي بعض مساحات الوطن ، تشوهت معالم الأخلاق التي نادت بها جميع الأديان، وسادت لدى شعوبنا إلى حد ما أخلاق حاملي السلاح، حتى لم يعد للإنسان المحب للسلام سابق الأفضلية بأهداف مستقبلية تصب في بوتقته.

في النهاية، الناس قد لا تهمهم القضايا السياسية الكبرى، بقدر ما تهمهم العدالةه الاجتماعية التي ينطوي ضمنياً أعلى صفحاتها على عنوان العدالة الإقتصادية، الممثلة أيضاً بعدم نهب مخزون الثروات أو عدم استغلالها، وبالتالي إثراء الأثرياء على حساب إفقار الفقراء...

البشرية أخلاقيا تنام على طبق من ذهب، لكنها لا تأكل منه، فما الحل إذن لتهدئة النفس وتشذيبها مما علق أو يعلق بها من خبائث وفساد؟