هاشم من دار الفتوى: لمقاربة مواد الموازنة بما يحفظ التوازن ولقمة عيش الطبقات الفقيرة

اشار النائب ​قاسم هاشم​ الى ان ​دار الفتوى​ عودتنا دائما ان تكون جامعة، وان تكون صوت الاعتدال الدائم، وصوت الناس وصرختهم في كل المواقع وعلى كل المستويات. اضاف بعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية ​الشيخ عبد اللطيف دريان​ في دار الفتوى، "اليوم كان لنا جولة أفق مع سماحته حول كل القضايا التي تهم اللبنانيين في حياتهم اليومية وفي لقمة عيشهم، خاصة وأننا اليوم في صدد دراسة ​الموازنة​، ونحن متفقون على ان نقارب الكثير من مواد الموازنة بما يحفظ التوازن ويحفظ لقمة عيش الطبقات الفقيرة ومحدودة الدخل، وان لا تصيبها ​الضرائب​ لكي يبقى المواطن اللبناني يعيش عيشة كريمة ويعرف كيف يحفظ لقمة عيشه".



واشار الى انه كان هنالك بحث في كل القضايا الأساسية والسياسية والمستجدات على كافة المستويات لما فيه خير البلد، وما يحفظ التوازن الوطني انطلاقا من الدستور وضرورة الالتزام بالدستور والقوانين وبالصيغة اللبنانية التي هي صيغة فريدة بتنوعها وتركيبتها والتي دائما نطمح الى ان يبقى لبنان هذا النموذج المثالي في هذه المنطقة وفي هذا العالم.



وتابع قائلا "كما تطرقنا طبعا لما حصل الأسبوع الماضي في شبعا من جريمة اغتيال لاحد مشايخ أبناء شبعا، واكدنا على ضرورة إسراع كشف ملابسات هذه الجريمة والطلب من السلطات القضائية والأجهزة الأمنية على ان تعمل سريعا لكشف كل هه الملابسات لوضع الأمور في نصابها ولإنزال اشد العقوبات بمن سولت له نفسه بارتكاب هذه الجريمة في هذه البلدة التي لها قضية وطنية، وما حصل على بعد امتار من مواقع العدو الإسرائيلي، ونحن كنا على مسافة أيام قليلة من ذكرى بدء احتلال ​مزارع شبعا​، لذلك نقول اننا وأبناء بلدتنا وما نمثل نضم صوتنا الى كل الخيرين والى كل من له مصلحة في الاستقرار في هذه المنطقة ولأن تبقى منطقة قوية باهلها وناسها وثبات الناس على أرضهم في مواجهة مشاريع العدو الإسرائيلي لنصل الى تحرير أرضنا في مزارع شبعا وتلال كفر شوبا".



كما استقبل دريان في دار الفتوى السفير المصري في لبنان نزيه النجار وتم البحث في الشؤون اللبنانية وأوضاع المنطقة.