لقاء عون وبافلوبولوس ... والأولوية لملف النازحين

بعد انتهاء المحادثات الموسعة بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ونظيره اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس عقد الرئيسان صحافيا مشتركاً، استهله الرئيس عون بكلمة قال فيها: : نتطّلّع الى لقاء القمة بين لبنان واليونان وقبرص الذي ستستضيفه العاصمة القبرصية لتوطيد مختلف أوجه التعاون

وأضاف: أكدت للرئيس اليوناني حق لبنان في استخراج النفط والغاز ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة وشددت على رفض الانضمام إلى أيّ منتدى أو آلية تعاون تشارك فيها إسرائيل لا سيما منتدى غاز شرق المتوسط

وقال عون: : أطلعت الرئيس اليوناني على الأعباء التي يتحملها لبنان نتيجة وجود أكثر من مليون و800 ألف نازح التي تضاف إلى ملف اللجوء الفلسطيني المزمن ما يستلزم مسؤولية مشتركة تقوم على العمل السريع لإقفال الملف بتسهيل عودتهم الى المناطق الآمنة في سوريا

الرئيس عون: شددت على أنّ قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان واعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل نقض فاضح لمرتكزات الشرعية الدولية وميثاق الامم المتحدة ويهدد سيادة لبنان الذي يمتلك أراضيَ قضمتها إسرائيل



بعد ذلك، القى الرئيس اليوناني قال فيها: : نحن أوّل من أطلق الحوار بين الحضارات والحاجة أصبحت ضروريّة أكثر من الماضي لفتح قنوات التواصل لكثرة النزاع القائم بين الحضارات

وأضاف: نشكر لبنان على ما قام به في إطار مأساة النازحين السوريين وأوروبا لم تكن حاضرة كما يجب منذ بدء الأزمة في سوريا ولو تدخلت في الوقت المناسب لكانت هذه الحرب انتهت في وقت مبكر وهي لم تلتزم التعهدات التي كانت مفروضة عليها.

وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي، دوّن الرئيس اليوناني في السجل الذهبي للقصر الكلمة التالية:

" اشكركم على دعوتي لزيارة بلدكم الجميل والغني بتاريخه، وعلى حسن الضيافة التي خصيتمونا بها فخامة الرئيس مع عقيلتكم، لي ولزوجتي. اتمنى ان تعزز هذه الزيارة التعاون المشترك بين بلدينا في مختلف المجالات".