باسيل: مؤتمر بروكسل يمول بقاء النازحين ونحن نريد مؤتمرات تعيدهم لبلدهم

أكد رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل أن "مسيرة النضال مستمرة من 30 عاماً ولم يوقفها شيء ولن يوقفها"، مشيراً إلى أن "التيار لن يكون جزء من سلطة تتسلط على الناس بل هو سلطة الناس وسلطة القانون والدستور والميثاق وسلطة الدولة على الفساد، ومعركتنا اليوم اصعب فنحن نستأصل السرطان المتفشي في كل الجسم وكما ربحنا معركة التحرير سنربح هذه المعركة".



وخلال احتفال للتيار في "نيو بيال" في فرن الشباك بذكرى مرور 30 عاماً على 14 آذار، لفت باسيل إلى "أننا ناضلنا من قبل لاستعادة حريتنا المحجوزة من الخارج واليوم سنحارب من أجل استعادة دولتنا المنهوبة من الفساد"، مشدداً على "أننا أخرجنا الجيش السوري من لبنان وهزمنا الجيش الإسرائيلي وسنعيد اللاجئين السوريين إلى بلدهم وسنرفض توطين الفلسطيين ونحن أوصلنا الرئيس ميشال عون إلى سدة الرئاسة وأنجزنا قانون الإنتخاب وسنؤمن الكهرباء 24/24 وكتبنا "الإبراء المستحيل" حتى أصبح قانوناً وسنرفع الغطاء المذهبي عن الفساد".



وأوضح باسيل "أننا لن نموت بالشائعات لأن الحقيقة دائماً تنتصر وهي انتصرت في 14 آذار الحقيقي قبل ثلاثين عاما"، مشيراً إلى "أننا سنضرب الفساد ونساهم بتنمية الإقتصاد"، لافتاً إلى أنه "اما عودة نازحين او لا حكومة واما طرد الفساد عن طاولة مجلس الوزراء او لا حكومة واما صفر عجز كهرباء او الحكومة صفر ولا حكومة".



وشدد على أنه "يجب إيقاف التجاذبات من أجل التعاون لمصلحة البلد"، لافتاً إلى أن "دولاً كبيرة تمنع عودة النازحين إلى بلادهم ولن نسمح بسقوط لبنان تحت ذرائع الانسانية في الوقت ان اكبر عمل انساني هو في اعادتهم الى وطنهم والعنصرية هي في بقائهم غبر مندمجين في وطن".



وأوضح باسيل "أنني هنا اليوم ولست في بروكسل لأن مؤتمرات مثل مؤتمر بروكسل تمول بقاء النازحين ونحن نريد مؤتمرات تعيد النازحين إلى سوريا"، مشيراً إلى أنه "يجب إيقاف كذبة التطبيع مع سوريا لأن المصلحة في التواصل مع الدولة السورية والإتفاق مع المجتمع الدولي وعلينا أن نقر في مجلس الوزراء ورقة سياسية لعودة النازحين".



ورأى أن "مؤتمر "سيدر" هو رزمة إصلاحات بالنسبة بلدنا وفي اليوم الذي سيفرض علينا أحد قروض مقابل التمويل سنقول له لا نريد قروضك وأموالك"، مؤكداً أن "البعض يريد أن يسمعنا بأن الفاسد مسيحي ومن التيار ونقول له الفاسد ليس مسيحي وليس من التيار ونحن مستعدون لإزاحة أي شخص من موقعه إذا ثبت أنه ليس جديرا".



ولفت باسيل إلى أن "المذهبية لن تحمي أحداً وبإسم التسوية لن نحمي أحداً"، موضحاً أنه "يجب إعادة النظر بالتعويضات وليس مقبولا أن تدفع الدولة للموظف في المدرسة الرسمية أقساط أولاده في المدرسة الخاصة"، مؤكداً أن "الحل يتخفيض الفوائد وزيادة النمو في الإقتصاد".