الفساد عندما يتحول الى ثقافة متداولة.......كتب : رفيق نصرالله

هل ينحصر الفساد بين صفوف ورموز الطبقة السياسية الحاكمة فقط ؟

الواقع ان ثمة بيئة حاضنه للفساد ينمو فيها ويتلقى الدعم منها بعدما تبنت هذه البيئه ثقافة ممارسة الفساد ، وبالتالي ليس صحيحا ان مقاومة الفساد تبدأ من اعلى ( الدرج ) كما تحدث البعض انما من خلال مشروع اصلاحي شامل يطال ايضا هذه البيئة التي لا تزال سائدة وهذا يحتاج الى انقلاب حقيقي على النظام الطائفي والمذهبي بشكل جذري والا سيظل شعار مقاومة الفساد شعارا فارغا من ادواته وامكانية تنفيذ مضامينه...



ان انشاء جبهة وطنية شاملة لمقاومة الفساد هو خيار حكيم شريطة ان تكون هذه الجبهة شامله ولا تتوقف على فريق معين من اللبنانيين كما هو سائد الان الامر الذي سيسمح لقوى الفساد ومن معها بالاستفراد بهذه الجهة او تلك عبر الاستدراج للعبة المذهبية او الطائفية وفق ما شهدنا من اصطفافات مذهبيه..



ان انشاء هذه الجبهة يجب ان ينطلق من تحشيد قوى خارقة للطوائف والمذاهب وتضم معظم القوى القادرة فعلا على خوض هذه المعركة بامتلاك استراتيحية واضحة لمواجهة كل قوى الفساد والا فان شعار مقاومة الفساد سيظل مجرد شعار وسيرتد ختى على الصادقين في محاولة خوض المواجهه

وسيتهاوى البلد اذا ما استمر الرقص فوق صفيح الفولكلور القائم الان .....

جبهة مقاومة الفساد خيار رائد على القوى الشعبية ان تعمل لتحقيقة والنضال من اجل رص صفوف القوى الفاعلة من اجل ان يتحول الى حراك شعبي واسع النطاق ويضم كل التيارات الحية بالبلد ...