هذا ما ينتظر اللبنانيين !!!! ........كتب : رفيق نصرالله

عندما يصير بلد مثل لبنان بلدا افتراضيا.. هو يؤكد بطبقته الطائفية السياسية الفاسدة انه لا يزال يحتاج الى وصاية او انتداب .. ولو من قبل الصومال فقد اكدت كل العهود المتتالية انها ليست بمستوى المسؤولية الوطنية وان البلد محكوم من مقاطعجيين ومرابين !!!ومقاولي طوائف ...

اكدت هذه الطبقة انها قاصرة فعلا ولا تملك ( ضرس العقل )

اثبتت فشلها وزيف واقعها وانها لا تمثل فعلا كل طموحات الناس في اداء مختلف لمواجهة كل المصاعب الاجتماعية والاقتصادية .. وايضا الاعتداءات الاسرائيلية المفتوحة

هذه الطبقة المنقسمة عاموديا منذ ولادة الاستقلال عام ١٩٤٣ والتي تصر على الولاء للقوى الاقليمية والدولية والعجز عن بناء دولة المواطنه خارج القيد الطائفي

لبنان صار بلدا افتراضيا على رصيف الشرق الاوسط وقد تطيح به الاحتمالات المفتوحه وسيجد اللبنانيون انفسهم بلا كيان وبلا وطن ودون القدرة على محاسبة من اوصل البلد الى ما وصل اليه ....