أمير مكة: قرارات العاهل على خلفية مقتل خاشقجي تؤكد اهتمام القيادة بأبنائها في الداخل والخارج

أشاد أمير منطقة مكة السعودية، خالد الفيصل، بقرارات عاهل المملكة، الملك سلمان، التي اتخذها على خلفية مقتل الصحفي، جمال خاشقجي.







وقال الأمير خالد، حسب بيان نقلته وكالة "واس" السعودية الرسمية: "إن حزمة القرارات التي أصدرها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان... هي في أساس الأمر تأتي امتدادا لما قامت عليه هذه البلاد منذ تأسيسها... لإرساء مبادئ العدل والمساواة مستمدة في ذلك نهجها من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة".



وشدد الأمير خالد على أن "القرارات رسخت مبدأ الشفافية الذي تنتهجه المملكة العربية السعودية وتؤكد بما لا يدع مجالا للشك اهتمام القيادة بأبنائها في الداخل والخارج والحرص عليهم والأخذ بحقوقهم".



ويعتبر أمير منطقة مكة أحد أقرب المستشارين للعاهل السعودي، وقام، في يوم 11 أكتوبر، بتوجيه من الملك سلمان، بزيارة تركيا حيث التقى خلالها رئيس البلاد، رجب طيب أردوغان، لاحتواء الأزمة المندلعة على خلفية قضية خاشقجي، الذي فقد الاتصال به يوم 2 من الشهر ذاته بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول.



واتفق الأمير خالد وأردوغان خلال محادثاتهما على تشكيل فريق عمل مشترك للتحقيق في اختفاء خاشقجي.



وفجر السبت أعلن النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، أن التحقيقات الأولية في قضية اختفاء خاشقجي أظهرت "وفاته" نتيجة "اشتباك بالأيدي" نجم عن شجار مع أشخاص قابلوه في قنصلية المملكة باسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري، وذكرت أنه تم توقيف 18 شخصا حتى الآن في إطار التحريات، فيما أوضح مصدر مسؤول رسمي أنهم جميعا من الجنسية السعودية، وذلك دون الكشف عن مزيد من التفاصيل عن مقتل الصحفي أو مكان وجود جثمانه.



كما أعفى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مجموعة مسؤولين استخباراتيين بارزين، على رأسهم نائب رئيس الاستخبارات العامة، اللواء أحمد عسيري، بالإضافة إلى المستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد، محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة و"تحديد صلاحياتها بدقة"