وحدة النقابات والعمال في حزب الله احتفلت بانتصار تموز وكلمات اعتبرت أن الحرية في غياب تحرير فلسطين فعل ناقص

قامت وحدة النقابات والعمال في "حزب الله"، واحتفاء بالنصر الإلهي الذي تحقق في تموز وأب الـ 2006، المنبر النقابي المقاوم بعنوان "فلسطين والقدس حياة الأمة" شارك فيه أمين عام الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الأستاذ غسان غصن، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر وقيادة الإتحاد،الاتحاد الوطني للتعاونيات، رؤساء الاتحادات النقابية والعمالية وقطاع النقل، رؤساء المكاتب العمالية في حركة "أمل"، "الحزب السوري القومي الاجتماعي"، "حزب البعث العربي الإشتراكي"، "الحزب الديمقراطي اللبناني"، "تيار المردة"، "الناصريون المستقلون المرابطون"، حزب "الإتحاد"، "اتحاد عمال فلسطين تيار الكرامة"، "اللقاء الوطني للهيئات الزراعية"، "حركة التجمع الإسلامي"، "التنظيم الشعبي الناصري".



كلمة الجهة الراعية ألقاها مسؤول وحدة النقابات والعمال في "حزب الله" هاشم سلهب الذي اعتبر أن "النصر دائما يجمعنا ونحن على خط الانتصارات. فنحن كل ما لدينا في خط فلسطين، المقاومة في لبنان وانتصاراتها وانجازاتها هي على درب فلسطين، فلسطين حية في قلوبنا".



واعتبر أن "حياة الأمة الطيبة هي في زوال عدو هذه الأمة إسرائيل وأن كل أزماتنا في العالم العربي والاسلامي هي نتيجة احتلال العدو الصيهوني لفلسطين، فاذا زال هذا الاحتلال تحررت كل مواردنا وكل مقدراتنا".



حمدان

كلمة المكتب العمالي في حركة "أمل" ألقاها رئيس المكتب الأستاذ علي حمدان وقال":"ان الحرية في غياب تحرير فلسطين تعتبر فعلا ناقصا كما كان الجنوب الجرح النازف في خاصرة الوطن حين احتلاله. وبعد التحرير تحرر العرب كلهم كما انتصرت الأمة في ملحمة تموز 2006 آنذاك وفي عز حرب تموز كانت تمتمات الشهداء عند تسليم الروح تنطق باسم فلسطين . فهي مقصد الروح كما كانت فلسطين القبلة الأولى".