البولشوي يختتم الموسم الـ 242 بـ"لابوهيم"

احتفالا بمرور 160 عاما على مولد المؤلف الموسيقي الإيطالي، جاكومو بوتشيني (1858-1924)، يختتم مسرح البولشوي في موسكو موسمه بأوبراه "لابوهيم".

وتقدم هذه الأوبرا، الأشهر من بين أعمال بوتشيني، والأشهر في ريبرتوار الأوبرا العالمية، فرقة أوبرا مسرح البولشوي على الخشبة الجديدة للمسرح بالمبنى الجديد (تأسس عام 2002)، منذ اليوم الثلاثاء 24 يوليو، وحتى يوم الأحد 29 يوليو، لتختتم بها الموسم الـ242 للمسرح.

ويستند نص الأوبرا إلى رواية الكاتب هنري مورجيه (1822-1861) بعنوان "مشاهد من الحياة البوهيمية" والتي نشرت عام 1851، وتصف الحياة البوهيمية لفناني باريس في القرن التاسع عشر.

وكتب بوتشيني أوبرا "لابوهيم" خلال 8 أشهر فقط، وعرضت للمرة الأولى عام 1896 على خشبة مسرح "ريدجو" في مدينة تورينو الإيطالية، وقاد الأوركسترا المايسترو الشاب آنذاك، أرتورو توسكانيني (1867-1957)، والذي أصبح فيما بعد أشهر قادة الأوركسترا في التاريخ.

غزت "لابوهيم" دور الأوبرا حول العالم، ولا تزال حاضرة في المشهد الأوبرالي العالمي. ربما يعود ذلك إلى الدفء والرقة والحميمية التي كتب بها بوتشيني مدونة الأوبرا، حيث يقول الناقد الموسيقي والأدبي، أبرام غوزينبود، إن ذلك يعود "لمعرفة بوتشيني الجيدة بأبطاله، حيث عانى المؤلف الموسيقي أثناء دراسته في كونسيرفاتوار ميلانو من الجوع والفقر وشظف العيش، لذلك كان يدرك تماما الحالة الوجدانية للنص ولأبطاله".