مصادر القوات :نضع كلّ محاولات باسيل الالتفافية في عُهدة الرئيس عون

أبدت مصادر "​القوات اللبنانية​" أسفَها لإطاحة الوزير باسيل بالمبادرة الرئاسية الرامية إلى التهدئة السياسية من أجلِ مواصلة مفاوضات التأليف في ظروف مؤاتية ومساعدة، وقالت لـ"الجمهورية" إنّ "للصبر حدوداً"، إذ لم يعُد بإمكانها السكوت عن الإساءات التي استهدفتها.



واستغربَت "أن يبادل وزير الخارجية في حكومة ​تصريف الأعمال​ ​جبران باسيل​ ​الهدنة​ التي أعلنتها من جهة واحدة في مرحلة أولى، وبالاتفاق معه في مرحلة ثانية، بهجوم عنيف في خرقٍ فاضح للهدنة المتفَق عليها معه والتي رعاها الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية".



وتساءَلت المصادر "عن الخلفيات الكامنة وراء تصعيد باسيل الذي يفترض به ان يكون أوّلَ من يلتزم الهدنة احتراماً لمبادرة الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري"، وقالت: "لو كان الوضع معاكساً، بمعنى انه لو خرَجت "القوات" عن هدنة دعا إليها رئيس الجمهورية لكانت قامت الدنيا ولم تقعد وانهالت الهجومات على "القوات" بأنّها تستهدف العهد ولا تقيم وزناً لدور ​رئاسة الجمهورية​ ومقامِ الرئاسة، ولكن في الوقت الذي التزَمت "القوات" الهدنة ولو على حسابها وأطاح باسيل هذه الهدنة على رغم انّه الأَولى بالمحافظة عليها، فهل من يَسأله مثلاً عن انعكاس مواقفه وسلوكه على موقع الرئيس عون وهيبته؟".



وأضافت هذه المصادر، إنّ "القوات" قدّمت كلّ ما يمكن تقديمه، وسهّلت كلّ ما يمكن تسهيله، وتجاوبَت مع مبادرة الرئيس المكلف ومن ثمّ مبادرة رئيس الجمهورية، ولكن ما المطلوب منها أكثر من ذلك؟". وأكّدت "انّ من يؤلف ​الحكومة​ هو الرئيس المكلف بالتعاون مع رئيس الجمهورية وليس الوزير باسيل"، ووضَعت "كلّ محاولات باسيل الالتفافية على مبادرة رئيس الجمهورية في عُهدةِ الرئيس عون ليحكمَ ويبنيَ على الشيء مقتضاه".