رمضان في القدس: أجواء إيمانية وحزن على مجزرة غزة

تشهد مدينة القدس المحتلة منذ الليلة قبل الماضية أجواء رمضانية مميزة رغم إجراءات الاحتلال الاستفزازية ومضايقاته ونشره قوات كبيرة في أحياء البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى المبارك.

واستقبلت القدس عشرات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين الوافدين إلى المسجد الأقصى المبارك، لإحياء ليالي رمضان، وأداء صلاة التراويح، وتلاوة القرآن الكريم.

وأدى المصلون صلاة التراويح الأولى والثانية إضافة إلى الصلوات الأخرى في المسجد الأقصى المبارك وسط أجواء مختلطة بمشاعر الفرح بحلول رمضان ومشاعر الحزن على أرواح الشهداء في قطاع غزة.

وقال أحد المصلين الفلسطينيين من القدس، إن "القلوب تعتصر ألما إزاء المجزرة الرهيبة التي اقترفها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، غير أننا سنبقى هنا صامدون في قدسنا عاصمة فلسطين الأبدية، ولن تفلح كل ممارساتها وآخرها نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، فالقدس لنا ولن يضيع حق شعبنا الفلسطيني مهما طال الزمن".

ودعا مدير المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عمر الكسواني، في كلمة له إلى شد الرحال إلى الأقصى في جميع الأوقات.