مصادر : لقاء بعبدا إشارة لرغبة عون طيّ مرحلة التجاذبات مع بري

ذكرت مصادر مطلعة لصحيفة "الجمهورية" انّ اللقاء بين ​الرئيس ميشال عون​ ودولة الرئيس ​نبيه بري​ كان تدشيناً لمرحلة جديدة في العلاقة بينهما، على قاعدة أنّ ما مضى قد مضى. ورأت المصادر أنّ الرئيس عون مِن خلال دعوته بري الى اللقاء وتناوُل الغداء الى مائدته، "أعطى إشارةً إلى رغبته في طيّ صفحة ​الانتخابات​ وما رافقها من توترات وتجاذبات، وقد تلقّفَ بري هذه الإشارة وردّ على التحية بأحسن منها عبر تصريحِه الإيجابي في ​القصر الجمهوري​".





ولفتَت المصادر الانتباه إلى "أنّ إعادة تفعيل العلاقة بين رئيسَي الجمهورية والمجلس تندرج أيضاً في إطار تحضير بيئة ملائمة للخوض في المفاوضات المتعلقة بتأليف ​الحكومة​ الجديدة بعد انتخاب رئيس ​المجلس النيابي​ المنتخب". واعتبَرت المصادر "أنّ مِن المفترض مبدئياً أن يفضيَ هذا المسار من الإيجابيات المتبادلة بين عون وبري إلى تصويت تكتّل لبنان القوي برئاسة الوزير جبران باسيل على انتخاب بري في رئاسة المجلس النيابي لولاية جديدة.



وعلمت "الجمهورية" من قريبين من ​قصر بعبدا​ أنّ الرئيس عون كان قد أبلغ إلى البعض أنه ماضٍ في المصالحة مع بري وأن لا عودة إلى الوراء في علاقتهما وأنه يعوّل على مرحلة جديدة من التعاون بينهما في كلّ الملفات وفي العمل النيابي والحكومي. ولم تستبعِد المصادر أن يذهب عون في هذه الإيجابية إلى حدّ الطلب من ​التيار الوطني الحر​ التصويتَ لبري في جلسة انتخاب رئيس المجلس، أو تركِ الخيار مفتوحاً داخل التكتّل.