مصادر القوات :حريصون على عدم العودة لمرحلة ما قبل تفاهم معراب

أوضحت مصادر "​القوات​" لـ"الجمهورية" انها آثرت عدم الرد على وزير الخارجية ​جبران باسيل​ "انطلاقاً من اقتناعها بأنّ مواقفه تنتمي الى مرحلة ​الانتخابات​، سواء في خضمّ الاستعداد لها او عشيّتها او بمفعول رجعي متّصل بها، نتيجة شعوره بالتفاف مسيحي واسع حولها، لكننا نعتقد انّ رئيس الجمهورية و"التيار" و"القوات" حريصون على عدم العودة الى مرحلة القطيعة السياسية او الى مرحلة ما قبل "تفاهم معراب"، وقد دَلّت المواقف التصعيدية في ذروة الانتخابات الى انّ أقصى ما يمكن ان تصل اليه الامور هو الاشتباك السياسي مع باسيل، امّا في ما يتعلق بالمصالحة و"تفاهم معراب" والتواصل السياسي، فلا يمكن ان يعود الوضع الى ما كان عليه سابقاً، فللطرفين مصلحة سياسية في التقاطع حيث يجب".





ولفتت إلى انه "دخلنا بعد الانتخابات في مرحلة جديدة تستدعي تواصل الجميع استعداداً لها، وتحديداً على المستوى الحكومي حيث لا مصلحة للعهد في أن تكون قوى لها حضور وازن نيابياً وشعبياً خارج إطار مرتكزاته الاساسية من اجل انطلاقة متجددة مع ​الحكومة​. فـ"القوات" شريك اساسي في التسوية التي أوصلت عون، وكذلك شريك أساسي في كل هذه المرحلة ​الجديدة​، فضلاً عن انّ الانتخابات أفرزت ثنائية واضحة المعالم لا يمكن القفز فوقها او تغييبها او تحجيمها او محاولة إحراجها لإخراجها"