باسيل: سياسة إدماج النازحين ببلدان إستقبالهم تقضي على نموذج التعدد بلبنان

أشار وزير الخارجية ​جبران باسيل​ في كلمة له خلال المؤتمر الدولي الوزاري الثالث لحماية ضحايا أعمال العنف الإثنية والدينية في ​الشرق الأوسط​ إلى انه "هالني أن يتكرر في منطقتنا، بعد مئة عام على سنة 1915، نفس مشاهد الهاربين من مجازر القتل:"أن الإنسان ذئب لأخيه الإنسان"وهذا الإنسان لا زال يرتكب الويلات بحق أخيه في الإنسانية بإسم الله. إنسان يقوم بإضطهاد أخيه الإنسان المختلف عنه لوناً، لغةً أو عرقاً، قبيلةً أو عائلةً، إثنيةً أو ديناً، فلا اليهودي يتميز عن المسلم، ولا الأبيض أرقى من الأسود، ولا ​الروهينغا​ أدنى من أبناء ​بورما​ أو ​ميانمار​، ولا أولاد ​دارفور​ حلل الله ذبحهم. تعددت أسباب التمييز والإضطهاد واحد".