اشتباك نحو مقدمات الحرب كتب ............. رفيق نصرالله

ما جرى قبل ايام من توجيه قذائف صاروخية اجتازت خط ( الاندوف) عند حدود هضبة الجولان لتضرب مواقع دا خل الهضبة شكل انعطافة هي من غير شك تختلف عن المراحل السابقة لجهة ما تحمل من اشارات ترسم معالم التطورات القادمة ..

وبالرغم من ان الطائرات الحربية الاسرائيليه اغارت على العديد من المواقع داخل الاراضي السورية الا انه لا بد من التوقف عند اهداف القصف السوري هذه المره..

نحن نتوجه الى مرحلة من اشتباكات قد تتدحرج نحو حرب استنزاف حقيقية واسرائيل هنا لا تستطيع تحمل اعبائها وستكون امام خيارات صعبة :

اما ان تبادر الى شن حرب واسعه لتلافي حرب الاستنزاف او تلجأ للروسي كي يعيد اللعبة الى قواعدها التي كانت قائمة وبالمقابل تبدو اطراف الممانعه انها تملك الان الجهوزية الكاملة استعدادا لمثل هذه الاحتمالات بما في ذلك الحرب والتي قد تبدأ بخيار وتوقيت من قبل قوى الممانعه هذه المرة ...

اسرائيل تريد توريط الولايات المتحدة بهذه الحرب وكذلك بعض العرب الذين ابدوا كل الاستعداد لدفع ثمن هذه الحرب التي يراد لها ان تضرب ايران كما سورية والمقاومة ... وهذا ما جعل قوى الممانعه تستعد لها ...

بالتالي ما جرى هو اختيار نار ومؤشر نحو احتمالات مفتوحة وجزء من مقدمات قد تقودنا لحرب اذا ما توسعت ستمتد من حدود افغانستان حتى قطاع غزة ....

الايام القادمة قد تحمل مفاجآت على اكثر من صعيد وقد تاخذ المنطقة الى حافة الهاوية

-----------