سريان "وقف النار" الدعائي في الانتخابات النيابية المقررة الأحد في لبنان

سرى وقف "إطلاق النار" الانتخابي في لبنان منذ منتصف الليل الماضي، بعد لجوء معظم المرشحين وقادة الأحزاب لتفريغ كل ما في جعبتهم من مواقف نارية واتهامات متبادلة و"مكنونات في الصدور".



وبعيدا عن لغة الأرقام والاستطلاعات والإحصاءات المتباينة يبقى الأساس هو تمرير الاستحقاق الانتخابي الذي تأخر لأكثر من 5 سنوات، بعدما جرى مرارا وتكرارا تأجيل إجراء الانتخابات التي كان يفترض إجراؤها عام 2013.



وتفتح صناديق الاقتراع غدا الأحد أبوابها أمام نحو 3663518 ناخباً مسجلاً على لوائح وزارة الداخلية اللبنانية، منهم 353414 ناخباً في دائرة بيروت الثانية التي تشهد أم المعارك الانتخابية.