أحمد الحريري من صيدا: يحاولون تركيب لوائح لا تشبه المدينة

جال الأمين العام لتيار "المستقبل" ​أحمد الحريري​، في ​مدينة صيدا​ على مدى يومين، وشملت جولته اسواقها التجارية والصناعية وتخللها لقاءات شعبية وشبابية، وسلسلة مواقف أكد خلالها أن "الجميع يحاول محاصرة النائبة ​بهية الحريري​ في صيدا وتركيب لوائح لا تشبه المدينة"، لافتا الى ان "تيار "المستقبل" في دائرة صيدا جزين متحالف مع الناس الاوادم لأن حلفنا الاساسي وشركاءنا هم الناس، وأن صيدا ستقترع بكثافة في 6ايار، وسنحتفل في 7 ايار بالانتصار".





استهل الحريري اليوم الأول من جولته بزيارة ​سوق صيدا​ التجاري، حيث التقى اصحاب المؤسسات والمحال التجارية والمطاعم مستمعا الى اوضاع السوق والصعوبات التي يعانيها واقتراحاتهم لتفعيل وتنشيط ​الحركة التجارية​.



وفي لقاء شعبي في شارع دلاعة، القى الحريري كلمة شدد فيها على كثافة الاقتراع في 6 ايار لصالح لائحة “التكامل والكرامة” برئاسة النائبة الحريري.



وقال: “اشكر الجندي المجهول في ​تيار المستقبل​ خالد الصباغ على هذه الدعوة التي نرى فيها هذه الوجوه ​الطيبة​ في منطقة دلاعة، لنقول انه لا يوجد منطقة “مسكرة” علينا في هذه المدينة. يمكن ان نكون في اي حي وان نكون في اي منطقة ولا نخاف لا من تهديد ولا من وعيد ولا من اي احد. نحن لا نخاف الا من الله سبحانه وتعالى. هذا الاستحقاق يحاولون ان يحاصروا فيه “ام نادر” وان يركبوا لوائح لا تشبه المدينة، نحن في النهاية متحالفون مع الناس الاوادم أمثالكم، وحلفنا الاساسي وشركاؤنا هم الناس، واعتقد أن صيدا ستقترع في ​6 أيار​ بكثافة وسنحتفل في ​7 أيار​ بالانتصار بإذن الله”.



اضاف: “ترون جميعا الشيخ سعد يجول في كل ​لبنان​ وهو سيأتي الى صيدا ايضا، لانها مدينته ومدينة والده الرئيس الشهيد ​رفيق الحريري​ الذي خرج منها الى كل العالم، أحب صيدا وبقي مع اهلها وناسها بكل جوارحه الى ان استشهد، وهي ايضا لم تتركه بعد الاستشهاد ولم تتركنا، شكلتم جميعا عائلة كبيرة لنا اصبحت موصولة بصلة الدم بيننا وبينكم والذي هو دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله ..الآن التركيز سيكون على كثافة الاقتراع. كل واحد في عائلته ومع جيرانه واقاربه واصدقائه يجب ان يحث الجميع على الاقتراع للائحة “أم نادر” كي نفوز بأكبر عدد ممكن من المقاعد. هذه المدينة هي مسقط الرأس، وممنوع لاي احد ان “يدق فينا”، لان معنا رجالا من امثالكم يأكلون الصخر”.



ثم توجه الحريري الى واجهة صيدا البحرية خلف مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية وجال على اجنحة مهرجان الربيع السياحي التي تضم معارض لبيع المأكولات والمشروبات والأدوات التراثية والحرفية.



وفي اليوم الثاني من جولته الصيداوية، زار الحريري المدينة الصناعية الثانية في منطقة سينيق، متفقدا المؤسسات الصناعية والتجارية والحرفية، واطلع من الصناعيين على أوضاع وشجون قطاعاتهم كما تداول معهم في الشأن الانتخابي. وبعد الظهر، شارك في لقاء شبابي في المدينة.