شعبة المعلومات أوقفت في زغرتا أحد الكوادر العسكريين والميدانيين لداعش

كشفت شعبة العلاقات العامة في المديرية العامة ل​قوى الأمن الداخلي​، أنّ "في إطار استراتيجية الأمن الوقائي المتّعبة من قِبل ​شعبة المعلومات​ في قوى الأمن الداخلي، لجهة التركيز على تسرّب كوادر ومقاتلي التنظيمات الإرهابية من ​سوريا​ إلى ​لبنان​، وبخاصةٍ المنتمين إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، تمهيداً لتشكيل خلايا إرهابية سريّة وناشطة يكون هدفها المستقبلي تنفيذ عمليات إرهابية في الداخل اللبناني. وبناءً على المعطيات المتوفّرة لدى الشعبة المذكورة، عن وجود توجّه لدى تنظيم "داعش" يقضي بالعمل بهذه الإستراتيجية، وبنتيجة المتابعة، تمكّنت من تحديد هوية أحد الكوادر العسكريين والميدانيين لتنظيم "داعش"، الّذي أوقف في ​زغرتا​، بتاريخ 11 نيسان 2018 نتيجة عمليّة أمنية خاطفة، وذلك بعيد دخوله إلى لبنان، وقبل أن يُتاح له القيام بأي نشاط فعلي، أو أي نوع من أنواع التواصل مع كوادر تنظيم "داعش" في الخارج".



وأوضحت في بلاغ أن "الموقوف يُدعى: "م. خ." وهو سوري من مواليد عام 1982"، مبيّنةً أنّ "بالتحقيق معه، اعترف بأنّه كادر عسكري في تنظيم "داعش" الإرهابي، وأنّه دخل الأراضي اللبنانية قادماً من سوريا في أوائل شهر نيسان من العام الحالي، وذلك بطريقة غير شرعية، وخضع في سوريا لدورات شرعية وعسكرية عدّة، لدى التنظيم المذكور منذ بداياته"، مشيرةً إلى "أنّه اعترف أيضاً أنّه كان مسؤولاً عسكرياً في جيش الولاية التابع لولاية حمص في تنظيم "داعش"، وشارك في العديد من المعارك بصفة قائد عسكري وميداني. كما شارك في عملية اقتحام مدينة "تدمر" وظهر في إحدى إصدارات "داعش" (فيديو) بعد السيطرة على المدينة، وتولّى مسؤوليّة مباشرة على العديد من مستودعات السلاح السريّة التابعة لـ"داعش" في مدينة السخنة، ومناطق أخرى في سوريا".