قاسم هاشم: الاستحقاق الانتخابي يستدعي زيادة نسبة الاقتراع

أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​قاسم هاشم​ أن "​الجنوب​ كان ولا يزال وسيستمر عنوانا ومثالا للبنان الوحدة والقوة والعيش الواحد، والذي يعيش أبناؤه بكل انتماءاتهم بالحرية والالفة والمحبة والاخوة على امتداد مدنه وقراه من أعالي ​جبل الشيخ​ و​العرقوب​ الى جبل عامل مرورا ب​حاصبيا​ و​مرجعيون​"، معتبرا أنه "على مساحة هذا الجنوب وتاريخه وحاضره هو بغنى عن كل التدخلات والزيارات الموسمية التي لا تحمل الا محاولات زرع الشقاق والتشققات والنفخ في نار الفتن التي لا تجد لها أرضا خصبة في هذا الجنوب الذي زرع الوحدة والمحبة والتسامح بين حبات ترابه فنبتت وحدة وطنية وعيشا واحدا ليعلم الآخرين كيف نبني وطنا قويا مقاوما لكل التحديات والمشاريع وانواع الحرمان".



وفي أعقاب لقاءات انتخابية في قرى وبلدات ​عديسة​ و​راشيا الفخار​ و​كفرشوبا​، قال هاشم: "لأن الاستحقاق الانتخابي المقبل عنوانا سياسيا استراتيجيا فإن لائحة "الامل والوفاء" في هذه الدائرة الجنوبية تتعاطى مع هذه ​الانتخابات​ من منطلقات القضايا الوطنية واساسها الصراع مع العدو الاسرائيلي لأننا في صلب واساس هذا الصراع سيما واننا أصحاب القضية الوطينة وهي ​مزارع شبعا​ وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني المحتل من ​بلدة الغجر​"، مشيرا الى "أنها قضية كرامة قبل أن تكون قضية مساحة من الارض ، ولايماننا بأن هذا النهج الذي تنتهجه لائحتنا هو النهج الذي يحمي الوطن ويضع حدا للعدو الاسرائيلي ومغامراته من خلال معادلة توازن الرعب والردع وبمعادلة ​الجيش​ والشب والمقاومة، لذلك ومع اقتراب السادس من ايار ولان ثقتنا كبيرة بابناء شعبنا الذي دفع أغلى ما يملك في سبيل عزة وكرامة هذا الوطن فاننا نعتبر هذا الاستحقاق، استحقاقا واستفتاء شعبيا مما يستدعي زيادة نسبة الاقتراع والاقبال بكثافة على صناديق الاقتراع، لتكون الكلمة الفصل من اجل لبنان قوي قادر وللحفاظ على حقوقه في ارضه وثواته ولنحقق وطن العدالة والكفاءة والمؤسسات بعد أن طغت مفاهيم المزارع والاحقاد والعصبيات".