فضل الله: نريد مجلسا برئاسة شخص كبري يقف بصلابة ضد العدو الإسرائيلي

اعتبر عضو كتلة "الوفاء اللمقاومة" النائب ​حسن فضل الله​ خلال لقاء انتخابي في بلدة حاريص "أننا لا نحتاج في لوائحنا إلى حملات انتخابية، لأننا موجودون دائما بين أهلنا في كل المحطات والمناسبات، وإنما نلتقي معكم لإيضاح بعض مقتضيات القانون الجديد للانتخابات".



وتطرق إلى موضوع ​الفساد​ فقال: "من هنا أهمية هذه الانتخابات التي قد تغير المعادلات وتأتي بشركاء متعاونين في ​مجلس النواب​ لنكافح الفساد الذي أعلن سماحة ​السيد حسن نصرالله​ عن ضرورة محاربته، فنتائج الانتخابات في القوانين الانتخابية الماضية منذ عام 1943 إلى 2017 كانت معروفة النتائج سلفا، أما اليوم فالنتائج ليست مضمونة، لذلك ترونهم يقومون بالزيارات شمالا وجنوبا".



ولفت الى أنه "يجب أن ننتخب حتى لا يأتي مجلس نيابي كالذي كان في عام 1982 والذي جاء باتفاق 17 أيار، نريد مجلسا برئاسة شخص كالرئيس ​نبيه بري​ يقف بصلابة ضد العدو الإسرائيلي وإذا قصف هذا العدو ​سوريا​ لا يصفق له"، مشيرا الى أن "الفساد المستشري هو من فعل الحكومات التي زادت الديون على البلد".



وأضاف: "قد يقال ماذا فعلتم أنتم، وأقول أن الأمور ليست سوداء كليا في هذا البلد، فقد استطعنا تحقيق إنجاز ​الأمن​ والمنعة بالمقاومة العسكرية والمقاومة السياسية التي خاضها الرئيس بري في حرب 2006، كذلك أنجزنا مشاريع تنموية في ​الجنوب​ وغيره وهذا لم يكن بالسهولة، وإنما احتاج إلى جهد وسعي من نواب ووزراء ​حركة أمل​ و​حزب الله​".



وختم بالحديث عن العدوان الأميركي الأخير على سوريا وقال: "ما جرى هو عدوان سافر حاقد أراد تعويض الخسارة التي لحقت بالمشروع التكفيري الأميركي-الإسرائيلي في المنطقة".