قبيسي: نخوض من خلال الانتخابات مشروعا سياسيا لحماية الوطن

أشار عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​هاني قبيسي​ إلى ان "تحالفنا السياسي وحياتنا اليومية هي لاجل كرامتنا ، ولاجل كرامة الانسان ليبقى هذا الوطن عزيزا قويا كريما ، فالمقاومة والشهداء هم الذين كرامة الانسان في هذا الوطن، لان قبلهم كان الوطن ضعيفا يتلقى الضربة تلو الضربة ومعهم ومع تاريخ مجدهم المشرق أصبح ​لبنان​ يتمتع بالسيادة والمنعة والقوة والدفاع عنه ، ومن هذه العناوين اننا انطلقنا في مسيرة داخلية نحافظ فيها على العيش المشترك وعلى كل الطوائف في لبنان وعلى كل الاطياف في لبنان ليشكل هذا الوطن الصغير عنوانا للصمود والتضحية والفداء ، ونحن نفهم الصمود صمود لبنان المقاوم وصمود سوريا وصمود ​ايران​ بوجه كل ​الدول العربية​ الممانعة بوجه اعتداءات غاشمة تحصل في كل يوم وأمس تم الاعتداء على دولة عربية شقيقة بصواريخ غادرة أتت من غرب تدعم ​الارهاب​ في ​سياسة​ تدمير هذا الوطن العربي".



واستنكر النائب قبيسي خلال لقاء نظمه مكتب شؤون المرأة في ​حركة أمل​ في المنطقة الاولى في اقليم الجنوب، الاعتداء الثلاثي الاميركي البريطاني الفرنسي على سوريا ، "هذه الصواريخ تعزز القوة وتزيد المناعة ليبقى عنوان المقاومة هو الرائد". وأضاف "نقول لمن أطلقها، أرسلتم إرهابكم بدية واليوم ترسلون صواريخكم وتزداد المقاومة قوة وشموخا محافظة على كرامة الانسان ، مع هذا الواقع السياسي نخوض ​انتخابات​ نيابية في السادس من ايار والمرأة نصف المجتمع بل لعلها الشريكة الاقوى في تكوين هذا المجتمع ولها الدور الاساس في البناء والرأي الاساس والموقف الاساس ، وهناك أمرأة على لوائحنا وهي الوزيرة الاخت الدكتورة ​عناية عز الدين​ ونحمل لكن التحية منها والمرشحة على لائحة الامل والوفاء " في ​قضاء صور​، نعطي هذا الدور قيمة وحقا لكي نكون شركاء مع المرأة في صناعة القرار، ولبنان بأمس الحاجة لعنصر المقاومة بعدما هاجم الكثيرون المقاومة ورفضوا سلاحها ، والبعض يرفض شعار الجيش والشعب والمقاومة ، من خلال هذه الانتخابات نحن نخوض مشروعا سياسيا ، وهذا المشروع السياسي هو لحماية الوطن والتمسك بشعار الجيش والشعب والمقاومة ونحن نعي تماما انكن مع هذا الشعار ومع هذه المواقف السياسية ، ونقول لكن نحن شركاء في صناعة القرار".