ياسين جابر دان الاعتداء الثلاثي على سوريا: حجج تعودنا عليها

دان عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​ياسين جابر​ "الاعتداء الثلاثي على الشقيقة سوريا، هذا الاعتداء الذي إستعملت للقيام به حجج تعودنا عليها سابقا، وكما تذكرون ان الجيش الاميركي اجتاح العراق تحت عنوان وجود أسلحة كيميائية وتبين انه ادعاء غير صحيح وكاذب، واليوم يطل الاعتداء على سوريا الشقيقة بنفس الحجج ، سوريا التي يكفيها معاناة جراء الارهاب الدامي الذي استهدف ها وقتل وشرد أهلها".



وفي كلمة له خلال لقاء نظمه مكتب شؤون المرأة في حركة أمل في المنطقة الاولى في اقليم الجنوب، أشار جابر إلى انه "نلتقي اليوم ولبنان يعيش عرسا حقيقيا للديمقراطية ،عرس اجراء الانتخابات النيابية ويثبت ان لبنان بلد ديمقراطي حقيقي وانه يسعى الى تجديد حياته السياسية ، ان شاء الله ينتج عن هذه الانتخابات مجلس نيابي جديد وحكومة جديدة تتمكن من التصدي للتحديات الكبيرة التي يواجهها هذا البلد في المرحلة القادمة ، نحن في " لائحة الامل والوفاء " نأتي اليكن ليس لنقدم الوعود بل لنستعرض معكم ما أنجزه هذا التكتل في السنوات الماضية".



واضاف " لائحة الامل والوفاء " هي تحالف بين قوتين كبيرتين تمثلان بشكل واسع وكبير أهلنا في هذه المنطقة وهما حزب الله وحركة أمل ، هذا التحالف بين دولة الرئيس نبيه بري وسماحة السيد حسن نصرالله هو تحالف ذهبي ، وهذا التحالف يفتخر أنجز الكثير على المستوى الاستراتيجي ،هذا التحالف حرر لبنان من الاحتلال الاسرائيلي ، هذا التحالف حقق الاستقرار عام 2006 بخلق توازن قوى بين لبنان والعدو الاسرائيلي، بفعل معادلة الجيش والشعب والمقاومة وتحية الى الجيش والقوى الامنية التي تسهر على أمننا وإستقرارنا ، وهذا التحالف بالتأكيد كان قوة سند لجيشنا ولقوانا الامنية"، مؤكدا ان "هذا التحالف منع الارهابيين من أستباحة لبنان بعد قيامهم بتفجير السيارات في بيروت والضاحية ، هذا التحالف استطاع بفضل دماء شهدائه ان يحمي كل لبنان ، وعلى صعيد التنمية حقق هذا التحالف المعجزات والانجازات وهي تعد ولا تُحصى من حيث المدارس الرسمية والثانويات ونعتز بثانوية حسن كامل الصباح ومديرها ابن النبطية عباس شميساني والجامعات والمصارف في مدينة النبطية وبناء سراي حكومي جديد وهو من اكبر السرايات الحكومية في لبنان ، ومركز الامن العام الجديد ونفتتحه في اب وايلول القادم وقصر العدل في طور البناء ، وتحالفنا أنجز قانون مهم للمرأة التي أصبح لها حقوق كاملة بعد إصدار هذا القانون ونحن نؤمن ايمانا مطلقا بدور المرأة في المجتمع وبحفظ حقها وهي المدرسة الحقيقية وتأمين المستقبل لكل بلد ولكل منطقة ، المرأة هي شريك أساسي في الحياة وتأكيدا على ذلك دولة الرئيس نبيه بري وعند تشكيل الحكومة الاخيرة أصر على ان يكون هناك وزيرة ممثلة لكتلة التنمية والتحرير وهي معالي الوزيرة الدكتورة عناية عز الدين والتي ستكون ايضا عضوا وبثقة أهلنا في الجنوب في كتلة التنمية والتحرير بعد الانتخابات النيابية وهي مرشحة في صور وهو تأكيد على إيماننا بدور المرأة في الحياة العملية والاجتماعية والسياسية".



ولفت النائب جابر الى ان "هناك مشاكل من الكهرباء والمياه وانعدام فرص العمل والوضع الاقتصادي ، الكهرباء مشكلة وطنية تبحث اليوم على طاولة مؤتمر باريس ، وخلال السنوات الاخيرة تردى الوضع الكهربائي لان هناك " تيار سياسي " إستلم الكهرباء في السنوات العشر الماضية وكان يتخذ قرارات خاطئة وهي تُخسر الدولة 1500 مليون دولار في السدنة وليس هناك خدمة كهربائية جيدة ، وحتى اليوم ليس هناك مجلس ادارة شرعي لهذه المؤسسة لان التيار السياسي الممسك بها يريد التفرد في القرارات ، النبطية تعاني اكثر من غيرها لان لم يجر اي اهتمام بتقوية شبكات النقل من الزهراني الى النبطية بالرغم من مطالبات كثيرة ، والمياه مربوطة حتما بالكهرباء ، على كل حال في الفترة القادمة الاهتمام الاكبر هو سيكون لحلحلة مواضيع الخدمات والاقتصاد الذي تردى أكثر من اللازم لاننا على حدود حرب عالمية تجري في سوريا، مما ادى الى اغلاق طريقنا الى كل الدول العربية الامر الذي باتت معه الزراعة والصناعة عاجزتين عن التصدير والسياحة تعاني ، كل هذه العقبات فاقمت ،وهناك مليون ونصف مليون نازح سوري ينافسون اليد العاملة وشكلوا ضغطا على البنى التحتية ، ونتائج الحرب السورية ضغطت علينا ،فضلا عن انهيار سعر النفط الذي عطل فرص عمل كثيرة في الدول التي يعمل فيها أبناؤنا والتي كانت تخلق فرص عمل وهذا ايضا شكل ضغطا على اقتصادنا المحلي . وتابع النائب جابر ان من تابع خطاب سماحة السيد نصرالله يوم الاحد الماضي ويتابع ما يتحدث عنه رئيس مجلس النواب نبيه بري يعلم ان الاولوية القادمة في المرحلة المقبلة ستكون للاقتصاد والشأن الخدماتي وتحسين الوضع وهناك دعم دولي كبيرا ولكن يجب ان نترجمه في الداخل من خلال القيام باصلاح حقيقي وهذا يتطلب تغيير المسار الذي سرنا فيه في الماضي"