وزارة المهجرين ردا على وهاب: أرسلان ​أصدر جداول بصرف التعويضات دون أي استنسابية

أكدت وزارة المهجرين، في بيان توضيحي على ما جاء في المؤتمر الصحفي للوزير السابق ​وئام وهاب​، أن "الأموال المذكورة هي موازنة تشغيلية للصندوق المركزي للمهجرين بموجب مرسوم رقم 30 تاريخ 10/3/2017 بعد موافقة مجلس الوزراء مجتمعاً برئاسة فخامة رئيس الجمهورية"، مشيرةً الى أنه "حول الإستنسابية التي ذكرت في المؤتمر المذكور وفي عدة مواقف إعلامية لأكثر من جهة، يهمنا التأكيد على أن الوزير الأمير ​طلال أرسلان​ قد أصدر جداول بصرف كل التعويضات وأصحاب الحقوق بدون أي استنسابية أو استثناء لأي جهة".



وتابعت الوزارة بالقول أن "عمل وزارة المهجرين والصندوق المركزي للمهجرين هو عمل متكامل بين وزير المهجرين ورئيس ​الحكومة​ كسلطة وصاية على الصندوق"، منوهةً الى أنه "بخصوص التعويضات لدور العبادة فهي مكان للتلاقي ورمز لعودة المهجّر، إذ تأتي بناءً على طلب وبتنسيق تام مع المرجعيات الدينية".



وأوضحت الوزارة أنه "في ما خصّ موضوع إخلاءات الضاحية، نترك الإجابة لبلدية الحدث التي تستلم المنازل والأبنية لإعادتها لأصحابها"، لافتةً الى أنه "بخصوص التعويضات في منطقة الشمال فيكفي القيام بزيارة واحدة لأحياء القبّة والتبانة وبعل محسن لمشاهدة حجم الأضرار في المنازل التي كانت وما زالت حتى تاريخهمتضررة".



واشارت الى أنه "ما خصّ تعويضات إقليم الخروب التي ذكرت، يهمنا التوضيح بأن ثمّة عدداً كبيراً من القرى قد أنجزب ملفاتها ودفعت وأقفلت بالكامل أما باقي القرى فهي بانتظار الإعتمادات اللازمة".



وختمت الوزارة بالقول أن "أرسلان ومنذ توليه الوزارة، قد عكف مع المعنيين في الوزارة والصندوق وبالتنسيق مع فريق استشاري لرئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​، وبالتشاور مع رئاسة الجمهورية ​ميشال عون​ على إعداد خطة لإقفال الوزارة والصندوق بعد إنجاز الملفات العالقة في مهلة زمنية محددة، وتمّ إحالة الخطة إلى ​رئاسة مجلس الوزراء​ لإجراء اللازم وإحالتها إلى ​مجلس النواب​ لإقرار قانون بهذا الشأن".