المرشح عماد الخطيب يتلقي فعاليات في قرى العرقوب وحاصبيا

جال المرشح عن المقعد السني في دائرة ​حاصبيا​ و​مرجعيون​ عماد الخطيب على قرى كفرحمام وعين قنيا و​الكفير​، التقى خلالها رؤساء بلديات ومخاتير سابقين وحاليين وفعاليات دينية، يرافقه وفد ضم النائب السابق منيف الخطيب، عضو المكتب السياسي في ​تيار المستقبل​ ​زياد ضاهر​، منسق عام حاصبيا ومرجعيون في تيار المستقبل ​عبدالله عبدالله​، إمام مسجد حاصبيا الشيخ مسعد نجم.



بداية، التقى الخطيب اعضاء الماكنية الإنتخابية في تيار المستقبل في كفرحمام، حيث استقبل بنثر الورود و​الأرز​، ومن هناك توجه الخطيب والوفد المرافق الى دارة رئيس البلدية الحالي هيسم سويد بحضور امام مسجد البلدة الشيخ رضا درويش وحشد، ثم جال على مخاتير البلدة الحاليين والسابقين، وكذلك رؤساء البلدية السابقين.كما وزار الخطيب، الشيخ حسان جنبلاط، مهنئا بالسلامة، بعد الحريق الضخم الذي اتى على محطة المحروقات التي يملكها في حاصبيا، بحضور حشد من مشايخ البلدة.



كما وزار رئيس بلدية عين قنيا الشيخ مجدي البحري بحضور حشد من مشايخ وفعاليات البلدة،.



وتم خلال الجولة التداول في شؤون وشجون منطقتي ​العرقوب​ وحاصبيا وحاجياتها الملحة، وما تعانيه من حرمان واهمال، اضافة الى تميزها بالعيش الواحد بين جميع اهلها، وحقهم بالكثير من المشاريع الإنمائية والتنموية والوظائف للشباب والشابات كي يبقوا في ارضهم وقراهم.



من جهته، أكد المرشح الخطيب على برنامجه القائم على العمل والإنماء لهذه المنطقة العزيزة من ​جنوب لبنان​ وكل لبنان، وان علينا جميعا التكاتف والعمل يدا بيد، وكل من موقعه، لتحقيق مطالب اهلنا وحقوقهم المشروعة في التنمية والإنماء".



مشيرا الى ان "زيارة رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ الى منطقة مرجعيون وحاصبيا والعرقوب هي محطة مهمة لإعادة وضعها في سلّم أولويات المسؤولين في الدولة، خاصة وانها لم تغب يوما عن بال الرئيس الحريري وعن إيلائه إياها كل الإهتمام، ولكن هذه الزيارة هي ستكون فرصة للوقوف عن كثب على ما تعانيه منطقتنا، وبذلك يستمع منكم ومباشرة الى كل ما تطالبون به من حقوق في مختلف المجالات".