خاص مركز بيروت للاخبار ، شعار( نحمي ونبني) بالعبرية والعربية............ كتب عباس بيضون

أصل كلمة عبرية من عبر وأعبر في رحلة الشّتات والعودة للوصول إلى بيت الله العتيق وأرض الميعاد في دار الفناء ...وأصل كلمة عربية من عرب وأعرب للوصول إلى فقه الحياة ومعنى الهجرة من دار الفناء والعودة إلى نعيم البقاء والحياة الأبدية ...وفي الكلمتين يظهر من الأولى عودة الشّتات من الهجرة الدنيوية إلى دنيا الفناء...وفي الثانية يظهر منها الوصول إلى فهم التّاريخ في رحلته الهجرية مع فاتح عصر الهجرة (ص) من دنيا الفناء والمتاع القليل إلى عالم البقاء والنّعيم الأزلي وما متاع الدنيا في الآخرة إلّا قليل ...وفي الحالتين تظهر الهجرة في معناها المادي والروحي وهي هجرة كربلائية في المكان المحدود وعاشورائية في الزّمان والنّظام العشري اللا محدود ...إيحاء نوراني لا يفقهه إلّا الأنبياء والأئمة عليهم الصّلاة والسّلام ...وهذا ما تعلّمناه منهم ...هو أن نختار بين القلة والكثرة ...وكذلك بين الحق والباطل وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ..ومن العبرية نحمي فيما نختار بين السّلة والذّلّة وهيهات منّا الذّلّة ...ومن العربية نبني الحياة في موتنا قاهرين والموت للعدوفي حياتهم مقهورين ...أليس الصّبح بقريب .