عائلة مظلوم طالبت المشنوق بإجراء تحقيق شفاف في قضية ياسين مظلوم

أعلنت عائلة مظلوم في ​بلدة بريتال​ أنه "على أثر مقتل الشاب ياسين مظلوم على يد عناصر ​الأجهزة الأمنية​، مساء الجمعة، أثناء قيامها بعملية أمنية محددة، تعتبر عائلة آل مظلوم هذا الفعل الذي استهدف من خلاله شابا بريئا من خيرة شبابها، وبطريقة بشعة وفظيعة، من الأفعال الجرمية الخطيرة التي تطال كرامة البلدة وعائلاتها وقيمها، علاوة على خروجها عن كل الأعراف والقواعد القانونية والشرعية، ما يوجب الإستنكار بأشد عبارات الإدانة والاستهجان".



وفي بيان لها، طالبت العائلة وزير الداخلية ​نهاد المشنوق​ عبر الأجهزة المختصة، بـ "وجوب إجراء تحقيق شفاف ومسؤول، بعيدا عن الإستنسابية والتضليل، ومطالبة الأجهزة الأمنية بالإسراع في تحديد مسؤولياتها عبر تحديد الفاعل، وسوقه الى ​القضاء​، لانزال بحقه أقصى العقوبات، لا سيما وأن الفعل المشكو منه أصبح من الجرائم المتكررة بحق البلدة وشبابها".



وأشارت الى أنها "تطالب الدولة، بمختلف مؤسساتها وأجهزتها، التفرغ لهذه القضية، لأنها ذات أبعاد اجتماعية ومناطقية، كونها طالت ، وتطال في معظم الاحيان، الابرياء دون التمييز بين فئة قليلة جدا تتجاوز القوانين، وغالبية ساحقة تطالب باستمرار حضور الدولة القادرة والقوية والعادلة قوامها الإنماء او الأمن المسؤول لا الإنتقام والاعتداء على الحريات العامة والفردية".



وأعربت العائلة عن "شكرها وامتنانها لكل من وقف الى جانبها في هذه المصيبة، اعتقادا منها أن هناك وحدة مصير في السراء والضراء، سواء على مستوى البلدة، أو على مستوى منطقة بعلبك-الهرمل، وتؤكد مواظبتها في الإستمرار، على غرار عائلات البلدة، بمتابعة هذا الملف، منعا لوقوع أفعال متهورة وتعسفية".