الحريري اختار أسماء المرشحين للانتخابات بعيدا عن أي ضغط سعودي

كشف مصدر سياسي رفيع المستوى لـ"البناء" وبعد إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري عن أسماء مرشحي تيار المستقبل أمس في حفل "سي سايد" – البيال سابقاً، أن الأخير اختار أسماء المرشحين للانتخابات النيابية عن تيار المستقبل بعيداً عن أي ضغط سعودي، على الرغم من الظروف الدقيقة في المنطقة التي ترى فيها السعودية محطّة أساسية لدعم حضورها في لبنان عبر حضور حلفائها بالأخص المستقبل".



وكشف المصدر أن "الحريري لقي أفضل معاملة في السعودية، ويمكن الحديث عن ردّ اعتبار نابع من يقين سعودي خلفيته أميركية أن الحريري هو الرجل الأنسب في لبنان بهذه المرحلة. والأحداث الأخيرة كشفت عن شعبية لا يتمتّع بها أي مسؤول سني بالإضافة إلى أن الأمير محمد بن سلمان أيقن أن العلاقة مع لبنان لن تكون بدون الحريري في عهد الرئيس ميشال عون الذي صار بالنسبة للأميركيين كحليف لحزب الله أمراً واقعاً، لكنه أسس لإمكانية اعتبار انه لن يكون المرشح الرئاسي الأخير لحزب الله".



ولفت المصدر إلى انه "بالنظر للائحة الاسماء المطروحة وبمن تمّ استبعادهم فإن المرشحين الأكثر تطرفاً هم الذين استبعدوا عن المنافسة المقبلة وأغلبهم أسماء مدعومة سعودياً بقوة. وهو الأمر الذي لم تتوقف عنده السعودية بعد ان علم الحريري أثناء زيارته ان الرياض وراءه في تحالفاته الانتخابية بدون أي محاولة للضغط لا لجهة توحيد 14 آذار، وهذا ما لم يُطلب منه بعد أن اقتنعت الرياض بصوابية موقف الحريري بعد الأزمة بين البلدين التي كادت تطيح بالعلاقة مع لبنان الرسمي، ولا لجهة فرض مرشحين معينين على الحريري".