لقاء أحزاب طرابلس: لحسم التحالفات الانتخابية وإبلاغ المعنيين لبدء النشاط الإنتخابي

عقد "لقاء الأحزاب والقوى الوطنية" في طرابلس، إجتماعه الأسبوعي في مقر الحزب "السوري القومي الاجتماعي" في الجميزات، وخصصه لبحث الواقع الانتخابي في طرابلس.



وأمل الحضور، في بيان بعد الاجتماع، أن "يشكل هذا الأسبوع بداية جادة لحسم التحالفات الانتخابية، التي ما زالت ضبابية وملتبسة في محاولة لإرباك المرشحين وتمييع المواقف النهائية، التي يمكن أن تؤدي إلى إطلاق نشاط اللوائح، التي يتكاثر عددها كنتيجة طبيعية لعدم التوافق على برامج جامعة وهيمنة الأنا المتضخمة عند أغلب المرشحين، ورغبة كل طرف في تشكيل لائحة خاصة به، وتحديدا على صعيد مكونات المجتمع المدني، التي تنطلق من حسابات غير دقيقة تدفعها إلى عدم التوافق على لائحة موحدة، الأمر الذي يبعثر أصوات المقترعين ويجعل أكثر من لائحة غير قادرة على تأمين الحاصل الإنتخابي، الذي يضمن تمثيلها في البرلمان".



وتمنوا أن "تسرع اللوائح الوازنة حسم خياراتها، ليتمكن المرشحون المستقلون من تحديد مواقفهم بالعزوف أو الإستمرار في خوض الإنتخابات".



ودعوا القيادات المركزية إلى "بلورة مواقفهم وإبلاغ المعنيين بها لبدء النشاط الإنتخابي، لأن الوقت يمضي بسرعة ولم يعد هناك فترة زمنية لإستمرار لعبة المناورة من قبل أكثر من طرف وتحديد موعد لحسم الخيار النهائي لأي طرف، وأن يتم إعلان موقف واضح من الأحزاب والقوى الوطنية يضع الجميع أمام مسؤولياتهم، التي تفرضها طبيعة المرحلة".



وحددوا "يوم الأربعاء لعقد لقاء استثنائي يتم فيه اتخاذ الموقف النهائي للأحزاب وإبلاغه للمعنيين"، مجددين دعمهم "ترشيح رفلي دياب كممثل للقاء الأحزاب والقوى الوطنية".