للأهمية

حرباً فيها المفاجآت



أفاد مصدر سياسي مطلع أن الحرب المقبلة على لبنان لن تكون دفاعاً عن النفس بل حرباً فيها المفاحآت، وأشار المصدر الى أن المعركة ستكون بعيدة عن الداخل اللبناني وأنها سوف تتخطى الحدود ربما الى الداخل الفلسطيني.

وأشار الى أن الذرائع التي يتحدث العدو بها لا تجدي نفعاً فيما لو أراد حرباً ، كما أن ما صرحت به وسائل الاعلام الاسرائيلية من أن مخازن ومصانع صواريخ تقوم المقاومة بتصنيعها ذاكراً أنها تتم بين المنازل والبيوت السكنية وما هي إلا حجة إضافيةوذريعة يستعملها الاحتلال .